اتحاد مصارف الإمارات يعقد اجتماعاً لمجلسه الاستشاري لرؤساء المصارف التنفيذيين

عقد اتحاد مصارف الإمارات، آخر اجتماع افتراضي لمجلسه الاستشاري للرؤساء التنفيذيين لهذا العام، برئاسة عبدالعزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة الاتحاد.

ركز الاجتماع على استعراض الإنجازات التي حققتها اللجان الفنية المتخصصة الـ26 التابعة للاتحاد، فضلاً عن المبادرات والفعاليات الرئيسية التي قام بها الاتحاد خلال العام، بما في ذلك «أخلاقيات البيع» والمبادرات المتبادلة والمشتركة مع مصرف الإمارات المتحدة المركزي وبرنامج التوعية المالية المدعوم من هيئة تنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى المؤتمر الافتراضي «نظم الامتثال في المصارف» الذي عقد في الفترة من 25 إلى 26 نوفمبر 2020.

كما أحيط الرؤساء التنفيذيون علماً بتوجهات الاتحاد لعام 2021 والمشاريع والمبادرات التي يعتزم إطلاقها، بما في ذلك الاعتماد الأوسع لمحفظة الإمارات الرقمية (KLIP).

وسلّط الاجتماع الضوء على المرحلة الثانية من مشروع «أخلاقيات البيع»، الذي تم إطلاق المرحلة الأولى منه في سبتمبر 2017، بالتعاون مع شركة استشارية متخصصة.

وقد تمت الموافقة حينها من قبل المجلس الاستشاري على بنود هذه المرحلة، وتم مشاركتها مع مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.

ويهدف المشروع إلى تصميم إطار عمل موحد لأسس أخلاقيات البيع المتعلقة بالخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً لأفضل المعايير العالمية.

وقد عملت لجنة إدارة الثروات التابعة لاتحاد مصارف الإمارات مع شركة استشارية متخصصة لتطوير أساليب «إدارة الثروات في الإمارات العربية المتحدة» بما يتماشى مع المعايير الدولية.

ويهدف المشروع إلى جعل دولة الإمارات مركزاً لاستثمار من خلال التركيز على المجالات الرئيسية لتنمية الثروة المحلية في الدولة، وسبل تحسينها، ولذلك تم تشكيل لجنة توجيهية لإدارة المشروع من الرؤساء التنفيذيين لمصارف بنك أبوظبي الأول، وباركليز، وسيتي بنك، وستاندرد تشارترد، وبنك دبي الإسلامي، وبنك الإمارات للاستثمار، لمناقشة التحديات التي تواجه دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم، والتي تتمثل في توضيح اللوائح والقوانين لمدراء إدارة الثروات داخل الدولة والذين يبحثون عن المتعاملين غير المقيمين، بالإضافة إلى تعزيز حقوق المستثمرين.

وتعليقاً على مجريات الاجتماع، قال رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات، عبدالعزيز الغرير: «بالرغم من تأثير كوفيد-19، فقد كان عام 2020 عاماً مثمراً وناجحاً للاتحاد ولأعضائه، وقد حرصنا في هذا الاجتماع على استعراض عمل لجاننا المتخصصة الـ 26، ووافقنا على خطة العمل المقترحة للسنة المقبلة. ونحن نؤكد الدور الجوهري الذي يضطلع به مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي في التوجيه والدعم والتنسيق مع اتحاد مصارف الإمارات وأعضائه، لضمان صحة ومتانة النظام المصرفي الإماراتي على المدى الطويل».

ومن منطلق حرصه المستمر على بناء علاقات متينة مع الشركاء الرئيسيين في القطاع المصرفي لضمان التواصل والتعاون والتنسيق، فقد رحب اتحاد مصارف الإمارات بأعضائه الجدد ماستر كارد، ومجموعة مؤسسات الصيرفة والتحويل المالي (FERG)، وبنك البحرين الوطني، ما رفع العدد الإجمالي لأعضاء الاتحاد إلى 54. ويعتزم الاتحاد توسيع نطاق شموليته للمزيد من الأعضاء، ممن لهم تأثير مباشر على القطاع المصرفي، أو للذين يخضعون لإشراف مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.

أبوظبي / وام