4 ضوابط تسهل إدارة شركتك

تختلف أسس إدارة الشركات حسب تطورات الأسواق وهذا ما اتضح من التغير الكبير بطرق العمل بعد أزمة جائحة «كوفيد-19».

وحسب تقرير حديث لموقع «إنتربرنيور» لرواد الأعمال، فإن عدداً من أصحاب الشركات يرون أن الجائحة لها جوانب إيجابية مثلما لها جوانب سلبية.

 

وذكر التقرير أنه رغم الخسائر التي تسببها الأزمات إلا أنها تساعد الشركات على انتهاج ضوابط جديدة وإعادة الهيكلة والتركيز على الاحتياجات الفعلية والابتعاد عن غير الضروريات.

وأفاد التقرير بأنه من المستحيل منع الأزمات ولكن يمكن التعامل معها بشكل أفضل، في ظل ما تواجه العديد من الشركات الصغيرة باستمرار مشكلة خسارة العملاء، أو عدم القدرة على جذب عملاء جدد، وغالباً ما يكون ذلك بسبب استراتيجيتهم التسويقية.

ورصد التقرير 4 ضوابط يجب الالتزام بها أثناء الأزمة ما يسهل العمل أثناء الجائحة.

1-الموازنة بين المخاطر والمكافآت

في كثير من الأحيان يرغب كثير من رواد الأعمال في زيادة أرباحهم بشكل كبير، إلا أن ذلك في بعض الأحيان قد يكون على حساب رضا العملاء.

لذلك يجب أن يكون هناك نوع من التوازن بين المخاطرة والمكافآت، ويمكن تطبيق الأمر نفسه على أي مجال، بحيث يحقق رواد الأعمال هذا التوازن، من خلال عدم تحمل الشركة الكثير من الالتزامات، وفي الوقت نفسه تقدم ما يكفي لكسب رضا العملاء.

2- التعلم من التجارب السابقة

من المهم أن يدرك أصحاب الشركات الصغيرة، أن عليهم من أجل مواجهة الأزمات بشكل أفضل، أن يوثقوا جميع خطوات العمل سواء الخاطئة أو الصحيحة، فأي كتاب في مجال الأعمال لن يفيد رائد الأعمال، بقدر ما تفيده تجربته الشخصية.

3- الاستفادة من الأنظمة الموجودة

ينصح رواد الأعمال بتبني الأنظمة التي أثبتت نجاحها من قبل، بدلاً من المخاطرة بتجربة أنظمة جديدة، على الرغم من أنه لا يوجد نظام يضمن النجاح.

وذكر التقرير أن العديد من رواد الأعمال يفشلون لأنهم يبذلون جهداً كبيراً في ابتكار أنظمة جديدة بدلاً من الاستفادة من الأنظمة الموجودة أصلاً.

وأفاد بأنه رغم أن الابتكار مفيد للشركات، إلا أنه ليس ضرورياً دائماً، خاصة عندما تكون هناك أنظمة عمل موجودة بالفعل في الصناعة، وأثبتت نجاحها.

4- تجنب خسارة العملاء

تواجه العديد من الشركات الصغيرة باستمرار مشكلة خسارة العملاء، أو عدم القدرة على جذب عملاء جدد، وغالباً ما يكون ذلك بسبب استراتيجيتها التسويقية.

ولا تعني الرغبة في جذب العملاء خداعهم أو تزييف الحقائق، من المهم أن يدرك أصحاب الشركات الصغيرة، أنهم ليس عليهم أن يخفوا الحقائق خلال حملاتهم الإعلانية، من أجل جذب العملاء، وأنه لا يمكنهم التسويق لشيء ليس بإمكانهم تقديمه، فقول الحقيقة يساعد المسوقين في أي مجال على الحفاظ على العملاء.