غرة شهر جمادى الأول موحدة إذا تحققت الشروط الحجري: شهر جمادى الأول! ثاني الشهور الهجرية الحرجة في الاستهلال

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

قال الباحث الفلكي علي الحجري بأن قمر شهر جمادى الأول لعام 1442 سيقترن بالشمس وفقا للحساب السطحي لأفق البحرين في يوم الاثنين القادم والموافق 14 ديسمبر 2020 في تمام الساعة (08:25) مساء، وهو آخر اقتران شهر هجري في عام 2020، ويعتبر شهر جمادى الأول ثاني الشهور الهجرية الحرجة في الاستهلال العيني للعام الهجري 1442 الجاري من أصل 3 شهور، وهم شهري ربيع الأول الماضي، وشهر رجب القادم، والذي يمكن أن يصور القمر بواسطة كاميرات موجة بصعوبة وبشكل باهت من بعد غروب الشمس أو بتقنية الرصد النهاري مع إمكانية رؤية القمر العينية من خلال التلسكوبات الموجه فقط بصعوبة وبشكل باهت أيضا وبالاعتماد الكلي على صفاء الجو كشرط.

وأوضح الحجري بأن الاستهلال سيكون صعباً مساء يوم الثلاثاء 15 ديسمبر 2020 نظرا للظروف الفلكية الحرجة للهلال بالإضافة إلى تواجد الهباء الجوي وفرصة لتواجد بعض السحب في الأفق الغربي في هذه الفترة من السنة، ليكون عمر القمر الاقتراني السطحي عند غروب الشمس في تمام الساعة (04:49) مساءا 20 ساعة و24 دقيقة، وفترة مكث القمر لـ 46 دقيقة فقط، وعلى ارتفاع 7 درجات و40 دقيقة، وبإضاءة (1%)، وبسمك للقمر ويساوي 20 ثانية قوسية فقط، وبشدة إضاءة وتساوي (5.12- Mag)، وبزاوية استطالة ما بين القمر والشمس 11 درجة و26 دقيقة، ومن المتوقع أن تكون بداية الرصد بالعين بواسطة التلسكوبات أو الكاميرا في تمام الساعة (05:10) مساءا حينها يكون القمر على ارتفاع 3 درجات و53 دقيقة، ليكون معامل الظروف الجوية هي الفيصل في عملية الرصد.

وبين الحجري بأن سيناريو غرة شهر جمادى الأول ستكون موحدة للتقاويم الفلكية والعينية بشرط إذا تم الاطمئنان للرؤية العينية الحرجة مساء الثلاثاء 15 ديسمبر بالاعتماد على الظروف الجوية أو تم الاستعانة باتحاد الأفق من البحرين، ليكون غرة شهر جمادى الأول في يوم الأربعاء 16 ديسمبر 2020، بينما أن لم تتحقق الرؤية العينية في المنطقة ولا باتحاد الأفق فستكون غرة شهر جمادى الأول يوم الخميس بتاريخ 17 ديسمبر 2020 للتقاويم الرؤية العينية، مع إبقاء غرة الشهر لمعتمدي التقاويم الفلكية يوم الأربعاء بتاريخ 16 ديسمبر الجاري.

وأشار الحجري أن ظروف الاستهلال لشهر جمادى الأول مشابهة لحد كبير لظروف الاستهلال لشهر ربيع الثاني إلا أن الأفضلية في الأرقام الفلكية لقمر جمادى الأول بفارق بسيط جدا رغم صعوبته في الاستهلال.