الفحل إف إيه إل رشيم الأفضل إنتاجا في النسختين

الاحساء: زهير بن جمعه الغزال

مربط دبي ملك إنتاج أبطال مهرجان الشارقة كلباء للجواد العربي

عاد مربط دبي للخيول العربية ليلفت الأنظار في ختام النسخة الثانية من مهرجان الشارقة كلباء للجواد العربي التي اختتمت مساء السبت بمنتزه كورنيش كلباء بالمنطقة الشرقية لإمارة الشارقة، مؤكدا قوته الإنتاجية من أيقونة الإنتاج العالمي المعاصر الفحل إف إيه إل رشيم، سواء كمربط فائز بالألقاب أو كصانع للأبطال. وتمكن أبناء الأسطورة الجديدة للإنتاج العالمي المعاصر من حصد 6 ألقاب، فضلا عن الميدالية الذهبية التي نالها ابنه صاحب اللقب المزدوج لبطولة العالم الفحل دي سراج، والميدالية الذهبية للمهرة “دي فنانة” والميدالية البرونزية للمهرة “دي سماحة”، ليظل محتفظا بقيادته الإنتاجية لأبطال بطولة كلباء في نسختها الأولى التي حصد منها أبناؤه 8 ميداليات من مختلف أنواع المعادن النفيسة، في الوقت الذي لم يتمكن الإنتاج الحائز على ميداليات البطولة من غير نسل الفحل إف إيه إل رشيم من تجاوز ميداليتين كأقصى حد لما حققه من إنتاج وإنجاز.
وتوزعت ألقاب نسل الفحل إف إيه إل رشيم في النسخة الثانية من مهرجان الشارقة كلباء للجواد العربي بين عدد من الأبطال الجدد، تقدمتهم في بطولة المهرات بعمر السنة صاحبة الميدالية الفضية “آر ايه كيه عنود” لمالكها مربط رأس الخيمة، والمهرة صاحبة فضية المهرات بعمر 3 سنوات “دي مودي” لمربط غالب. كما نصب إف إيه إل رشيم نفسه سيد إنتاج بطولات المهور، وذلك بنيل إنتاج مربط دبي من ابنه البطل العالمي المزدوج دي سراج مع ذهبية المهر “دي شرار” في بطولة الأمهار بعمر السنة، وهو مهر واعد لخوض البطولات الدولية بالعلامة المباشرة لمربط دبي بامتياز. وفي نفس الفئة من البطولة ومن نفس الماكينة الإنتاجية للفحل ولمربط دبي، تمكن المهر “الأريام حشيم” لمالكه الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان من نيل الميدالية البرونزية. كما تمكن المهر “طحان غالب” المملوك لمربط غالب من نيل فضية المهور بعمر السنتين. أما في بطولة المهور بعمر الثلاث سنوات، فقد تمكن المهر “اس جي ساري” لمالكه محمد مهند المناديلي من نيل الميدالية الفضية، ومعه في نفس البطولة، وبميدالية برونزية، المهر “إي اس زين” لمالكه الشيخ عبد الله بن ماجد القاسمي.

8 ميداليات في الأولى
الفحل إف إيه إل رشيم صانع أبطال العالم، كان سيد إنتاج الأبطال في النسخة الأولى من مهرجان الشارقة كلباء للجواد العربي، وذلك عندما احتكر انتساب أبطال بطولة المهور بعمر الثلاث سنوات، والتي كانت بمثابة بطولة الأفحل في نظام بطولات جمال الخيل العربية؛ لأن البطولة تقتصر على فئات الخيول من عمر السنة والسنتين والثلاث سنوات.
وقد أثبت الفحل إف إيه إل رشيم في النسخة الأولى أنه الرقم المؤثر في كل معادلات إنتاج الأبطال في العديد من البطولات المحلية والعالمية، حين أضاف بصمة جديدة عبرت عنها نتائج بطولة المهور بعمر 3 سنوات بفوز المهر دي صامد من الفحل إف إيه إل رشيم بالميدالية الذهبية والمهر دي بارق إبن الفحل إف إيه إل رشيم بالميدالية الفضية والمهر دي جبران من الفحل إف إيه إل رشيم بالميدالية البرونزية. وفي بطولة المهور بعمر السنة تمكن الفحل إف إيه إل رشيم من تسطير بصمته مع برونزية المهر شامخ البداير.
وسجل الفحل إف إيه إل رشيم حضوره في أغلب بطولات المهرجان. فقد تمكنت دي الهدة بنت إف إيه إل رشيم من نيل فضية المهرات بعمر السنة. واكتسح فحل الإنتاج العالمي إنتاج أبطال بطولة المهرات بعمر السنتين من خلال بناته الثلاث وهي المهرة جميلة البداير صاحبة اللقب الذهبي والمهرة بارعة الهواجر صاحبة اللقب الفضي والمهرة ” إف إيه أم بنت الرشيم” صاحبة اللقب البونزي. كما أكد إف إيه إل رشيم قوته الإنتاجية في بطولة المهرات بعمر 3 سنوات مع صاحبة الميدالية الفضية المهرة “دي نواهل”.

التوحيدي: إشراق متجدد
أعرب المهندس محمد التوحيدي المشرف العام مدير عام مربط دبي عن سعادته بإنجاز المربط في النسختين معا، وصرح قائلا:” مثلما كانت البطولة محطة مشرقة في الإمارة الباسمة بأول نسخة، كانت في نسختها الثانية أكثر إشراقا وقوة في المشاركة والجودة. عادت البطولة لتؤكد المكانة الإنتاجية لمربط دبي من خلال الفحل إف إيه إل رشيم، الذي أثبت أنه لايزال منهل إنتاج الأبطال بلا منازع”.
وأضاف التوحيدي:” هذا الإشراق المتجدد لمربط دبي في البطولة، يعزز النتائج الجيدة لنسل الفحل إف إيه إل رشيم، ويؤكد أن القرارات السامية الحكيمة في اختيار ما يحقق الأهداف الكبرى ومضاعفاتها النوعية، تنبثق من رؤية عميقة في مدرسة إنتاج الخيل العربية، مثلما تحقق ذلك في رياضات الخيل بكل أصنافها. إنها صناعة نبيلة بطلها العالمي فارس العرب والعالم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- الذي جعل سموه من مربط دبي رافعة استراتيجية في تطوير الخيل العربية في الإمارات خصوصا، وفي العالم عموما”.

المرزوقي: تطور هائل
من جهته أكد عبد العزيز المرزوقي المدير التنفيذي لمربط دبي أن النسخة الثانية من البطولة تميزت بارتفاع منسوب المنافسة التي جسدت تطور وجودة إنتاج الخيل العربية في الإمارات. وقال المرزوقي:” نحن سعداء بهذا التطور الهائل الذي يقترن بحصة كبيرة من علامة الإنتاج الأسطورية لمربط دبي، وتحديدا الفحل إف إيه إل رشيم. إننا سعداء بهذه البصمة التي تصقلها المواسم وتكشف عن أصالة معدنها بإنتاج جيد تتقاسمه مرابط الإمارات”.