مصير سياسة الدعم … بين السيىء والأسوأ

جاء في جريدة ” الديار ” :

في ملف دعم المواد الغذائية والأدوية والمحروقات، يُتوقع أن تعقد جلسة وزارية غداً الأثنين يترأسها رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور حسان دياب بحضور الوزراء المعنيين بالدعم، اضافة الى حاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامة، على ان يعقد اجتماع وزاري ثانٍ في منتصف الأسبوع، حيث سيكون البحث بين خيارين:

– الخيار الأول: ترشيد الدعم عبر حصره بالمواد الأساسية والضرورية فقط، اضافة الى اعتماد «هندسة ذكية» للدعم تحصره بالطبقات الاجتماعية ذات الدخل المحدود، خصوصاً بعد صدور دراسات تظهر ان المستفيد الأول من الدعم هم التجار وأصحاب الاحتكارات اضافة الى الطبقة الغنية.

– الخيار الثاني : تخفيض مستوى الاحتياط الالزامي لمصرف لبنان الى ما دون ال 17 مليار دولار واستعمال الفرق للاستمرار في سياسة الدعم، وهو ما رفضه حاكم المركزي رياض سلامة حسب المعلومات. هذا وكان صرح وزير المالية في حكومة تصريف الاعمال غازي وزني أن الوضع اليوم بالنسبة للدعم هو «الاختيار بين السيىء والأسوأ».