شركة «نستله» ستبقى تعمل في لبنان …

أكدت الشركة في بيان أمس «التزامها السوق اللبناني حيث أنشأت أولى عملياتها في الشرق الأوسط عام 1934، وتوظف حاليا أكثر من 600 من الكوادر المحلية في مجالات المبيعات والتسويق والتوزيع وفي مصنعين للمياه».

وشدد المدير العام للشركة في لبنان نعمة الله يونس،على أن «الشركة باقية في لبنان، وسنستمر في تقديم منتجاتنا، مثل نسكافيه بعبواتها المختلفة، وكوفي مايت، وماجي، ونيدو، وكيت كات، وسيريلاك، ونستله بيور لايف وغيرها، كما طورنا محفظة منتجات موسعة بأسعار مدروسة للبنان، من أجل تلبية احتياجات المستهلكين بشكل أفضل».

وأوضح أن «بعض المنتجات واجهت نقصا متقطعا في لبنان بسبب الإقدام على التخزين من قبل المستهلكين الذي يسبق دائما فترات الحجر، وبسبب تأخر فترات التسليم الناتجة عن إعادة توجيه الشحنات بعد انفجار مرفأ بيروت، فضلا عن الوضع الاقتصادي السائد والتحديات الإدارية العامة في لبنان».

وكانت شركة «نستله» في لبنان قد أعلنت مساء الخميس أنها «لن تبيع المزيد من ظروف «النيسكافيه»، في الوقت الذي قد يصل سعر الظرف الواحد إلى 1500 ليرة بعدما كان سعره 250 ليرة قبل الازمة الاقتصادية، وقد يصل سعر الكيس الواحد من «النيسكافيه» الى 30 الفاً، ما سيجعل الناس تتهافت لشرائه.

وكان لافتا في الاسابيع القليلة الماضية بدء خلو رفوف السوبر ماركت والدكاكين من ظروف «الـنيسكافيه» و«الكوفي ميت» حتى أنّ بعض المتاجر الكبرى وضعت سقفا لعدد الظروف التي يحق للفرد أن يشتريها.