البرازيل تتصدر المشهد بـ 115 ميدالية في اليوم الأول من “أبوظبي جراند سلام للجوجيتسو” في ريو دي جانيرو

دي جانيروفي 6 ديسمبر / وام / سيطرت البرازيل على صدارة الترتيب العام في منافسات اليوم الأول من بطولة أبوظبي جراند سلام للجوجيتسو، المقامة حاليا على صالة كاريوكا أرينا 1 في المجمع الأولمبي بمدينة ريو دي جانيرو، حيث حصدت 115 ميدالية ملونة، وسط مشاركة 7 دول في البطولة، فيما حلت تشيلي في المركز الثاني، والأرجنتين في المركز الثالث.

وعلى مستوى ترتيب الأكاديميات المشاركة فقد حلقت أكاديمية “جي إف تيم” البرازيلية بالصدارة برصيد 86160 نقطة، حصيلة 17 ميدالية ملونة، منها 5 ذهبيات، و7 فضيات، و5 برونزيات، ونجح لاعبوها في الفوز في 122 نزالا على مدار اليوم الأول من البطولة التي أقيمت في ظل تطبيق دقيق للإجراءات الاحترازية وفقا للبروتوكول الطبي المعتمد لدى رابطة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو، حفاظا على سلامة اللاعبين والمنظمين والحكام.

وأكد طارق البحري مدير جولات أبوظبي جراند سلام للجوجيتسو أن منافسات اليوم الأول كانت قوية، وسط مشاركة واسعة من اللاعبين واللاعبات المصنفين الأوائل في البرازيل والعالم، لافتا إلى أن وجود أكثر من 180 لاعبا من الأبطال أصحاب الحزام الأسود في البطولة، كفيل بإشعال المنافسة أكثر في اليوم الثاني.

وأشاد بالانضباط والالتزام من جانب اللاعبين لتطبيق الإجراءات الاحترازية في اليوم الأول، وقيام الحكام بمراقبة ذلك مع إصدار القرارات العقابية المناسبة بحق اللاعبين في حال وجود أي مخالفة في تطبيق البروتوكول الطبي، حيث لم يسمح لأي لاعب بخلع كمامة الوجه إلا عند نزول البساط للمنافسة، كما لا يسمح لأي شخص بدخول صالة المنافسات إلا بعد الحصول على نتيجة سلبية لفحص “كوفيد 19″، والعبور الآمن على الماسح الحراري عند بوابات الدخول، فضلا عن عدم السماح للجماهير بالدخول، والاكتفاء فقط باللاعبين في المدرجات وقاعة الإحماء بانتظار مواعيد نزالاتهم.

وقال البحري: ” تم إيقاف نزالات اليوم الأول لمدة ربع ساعة لإعادة تعقيم المكان بالكامل، وأستطيع القول إن الإمارات كسبت التحدي لتنظيم أول بطولة رياضية في العالم بمكان واحد يشارك فيها أكثر من 1000 لاعب ولاعبة بعد انتشار جائحة كورونا، مشيرا إلى أن الكثير من مسؤولي الاتحادات الوطنية والقارية قدمو التهنئة لسعادة عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، على هذا النجاح الكبير، وعلى تطبيق منظومة القوانين الجديدة على كل الفئات المشاركة في الأحزمة البنفسجي والبني والأسود وهي التي تحفز اللاعبين للأداء الإيجابي، موضحا أن من أبرز تلك التعديلات التي تم تطبيقها إلغاء الأفضليات وتحويلها إلى نقاط، مع احتساب زمن إضافي مدته دقيقة في حالة التعادل بالوقت الأصلي، وإذا استمر التعادل تحتسب نتيجة الفوز لأخر لاعب حصل على نقطة في النزال”.

وأضاف من أهم مكاسب اليوم الأول في بطولة “ريو جراند سلام” ظهور عدد كبير من الوجوه الجديدة، وبروز أسمائهم بشكل واضح لاحتلال مكانة مميزة في مستقبل اللعبة، وستكون جولة ريو دي جانيرو جراند سلام نقطة تحول مهمة في عودة النشاط الدولي لرياضة الجوجيتسو بعد الإقبال الهائل على المشاركة، والنجاح الكبير الذي حققته فنيا وتنظيميا ومن حيث عدد المتابعين في المحطات التليفزيونية ووسائل التواصل الاجتماعي بمئات الملايين، ولا سيما أن كل لاعب مشارك وخصوصا من المشاهير يملك معجبين بعشرات الآلاف ويتابعونه أولا بأول.

من ناحيته عبر والتر ماتوس رئيس الاتحاد البرازيلي للجوجيتسو عن شكره لاتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة سعادة عبدالمنعم الهاشمي، وتقديره لشجاعة القرار بتنظيم البطولة في هذه الظروف، مشيرا إلى أن جولة أبوظبي جراند سلام في ريو دي جانيرو كل عام تعتبر عيدا لأسرة الجوجيتسو في البرازيل، وأنها في العام الحالي تحمل معاني أكثر من ذلك لأنها أعادت الحياة من جديد لواحدة من أهم الرياضات في البرازيل وأكثرها انتشارا.

وقال ماتوس:” برغم التوقف الطويل للعبة في الشهور الماضية إلا أن المستوى الفني للمقاتلين كان عاليا، ومن أهم الملاحظات التي برزت أن التدريبات المنزلية كانت لها قيمة كبرى، حيث حافظت على اللياقة البدنية للاعبين، وجهزتهم بشكل مناسب للنزالات، وسنحرص بالتأكيد على التواجد والمشاركة بقوة في النسخة الـ 12 من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي ستقام في فبراير المقبل”.