أشار تحليلات اقتصادية إلى أنه في ظل معاناة الاقتصاد البريطاني من ​فيروس​ “كورونا” أكثر من معظم الدول المتقدمة، لا يمكن أن تكون المخاطر أكبر مع اقتراب مفاوضات خروج بريطانيا من ​الاتحاد الأوروبي​ “بريكست” من نهايتها.

ويأتي ذلك في حين أن المغادرة دون اتفاق يعني أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يؤدي في النهاية إلى إلحاق ضرر طويل الأجل أكثر من الوباء، وفقا لخبراء اقتصاديين.