البورصة الكويتية على موعد لاستقبال أكثر من ملياري دولار مع ترقيتها إلى “MSCI” للأسواق الناشئة

يبدأ اليوم الاثنين ترقية مؤشرات الأسهم الكويتية إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة، وهي الخطوة التي تم تأجيلها منذ شهر مايو بسبب جائحة كورونا.

وأوضحت MSCI أن سبعة أسهم كويتية ستضاف إلى مؤشرها القياسي للأسواق الناشئة بوزن إجمالي عند 0.58%، وهي أجيليتي، وبنك بوبيان، بنك الكويت الوطني، إضافة إلى “بيتك”، وزين، والمباني، وأخيرا بنك الخليج.

وأضافت أن حذف الأسهم الكويتية من مؤشر الأسواق المبتدئة سيتم تدريجيا على مدار خمس مراجعات متتالية.

ويتوقع المحللون أن تجذب هذه الخطوة أكثر من ملياري دولار من تدفقات الاستثمارات الخاملة إلى المؤشرات الكويتية.

وللكويت أكبر وزن على مؤشر MSCI للأسواق المبتدئة حاليا بنسبة 36.2%.

وأعلنت مؤسسة مورغان ستانلي للأسواق الناشئة MSCI عن انضمام 14 شركة كويتية للمؤشر ضمن الشركات الصغيرة.

وكشفت القائمة عن انضمام 14 شركة كويتية لمؤشر الشركات الصغيرة، وهذه الشركات هي: البنك الأهلي الكويتي، وشركة القرين للبتروكيماويات، ومجموعة الامتياز، وشركة بوبيان للبتروكيماويات، وهيومن سوفت، وشركة المتكاملة، وطيران الجزيرة، وبنك الكويت الدولي (KIB)، ومشاريع الكويت القابضة (كيبكو)، والصناعات الوطنية، والوطنية العقارية، وشمال الزور، وبنك وربة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة KIC للوساطة المالية، فهد الشريعان، إن هناك 2.8 مليار دولار سيولة جديدة ستضخ في السوق الكويتية مع انضمامها لمؤشرات الأسواق الناشئة.

وأضاف في حديثه أمس للعربية أن بورصة الكويت قامت بعمل تجيهزات كبيرة جدا، لكي تتحمل السيولة الجديدة ودخولها خلال فترة بسيطة.

ولا يستبعد أن يتراجع مؤشر السوق الكويتية بعد الترقية، خاصة بعد صعود الأسهم بصورة كبيرة الفترة الماضية، إذ ارتفع مؤشر الكويت الأول 25% منذ القاع الذي سجله في مارس.