بالتعاون مع «الشؤون» ومكتب الأمم المتحدة الإقليمي «الوطني» يضيء مقره بالبرتقالي تضامناً مع مناهضة العنف ضد المرأة

أضاء بنك الكويت الوطني مقره الرئيسي باللون البرتقالي، تضامناً مع حملة الأمم المتحدة لمناهضة العنف ضد المرأة، في إطار جهوده لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتي تعتبر المرأة وتمكينها أحد أبرز دعائمها.

وتأتي هذه المبادرة في إطار مشاركة البنك، في الحملة التي أطلقها المكتب الإقليمي للأمم المتحدة للمرأة في الكويت بالتعاون مع وزارة الشؤون الاجتماعية، لإضاءة مبناه، باعتباره أحد معالم الكويت لمدة 16 يوماً بهدف زيادة الوعي بخطورة العنف المبني على النوع الاجتماعي.

ويأتي ذلك في وقت كان «الوطني» من أولى الجهات الكويتية التي وقّعت على مبادئ تمكين المرأة (WEPS) في موقع الأمم المتحدة.

وتبرز هذه المناسبة أحد جوانب جهود «الوطني» في تحقيق التنمية المستدامة وخصوصاً من ناحية تمكين المرأة، إذ يواصل جهوده الحثيثة نحو الاستدامة على صعيد أعماله وخدماته وقيامه بمسؤولياته الاجتماعية والاقتصادية.

وكان «الوطني» سباقاً بالتزامه بإعداد تقارير الاستدامة، وربط أولوياته الإستراتيجية بالأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وبالخطة الوطنية للتنمية والمعايير العالمية لإعداد التقارير، بهدف قياس تطوره ومقارنته مع الأهداف الموضوعة.

ونجح البنك خلال السنوات الماضية في تحقيق نتائج فعالة، بما يتعلق بجهوده تجاه تحقيق الاستدامة في العديد من المجالات التي شملت أصحاب المصالح، وخدمة العملاء، والأعمال، والحوكمة، وتطوير الموارد البشرية، والمساهمة الاجتماعية والبيئية وتنمية الاقتصاد الوطني.

وأضاء البنك مبناه باللون البرتقالي من 25 نوفمبر ويستمر في ذلك إلى 10 ديسمبر، أي من اليوم العالمي لإنهاء العنف ضد المرأة وحتى اليوم العالمي لحقوق الإنسان، في خطوة تؤكد حرصه على دعم المرأة في جميع المجالات، لاسيما في إطار الجهود من أجل تحقيق الأمن والأمان لها.

وتعتبر حملة مناهضة العنف ضد المرأة مناسبة للوقوف على إنجازات الكويت في هذا النطاق، وأبرزها قانون الحماية من العنف الأسري، والمضي قدماً من أجل تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، والتي تعد جزءاً لا يتجزأ من خطة التنمية الوطنية ورؤية الكويت 2030.