الدولار الأميركي ينخفض وسط تحذيرات من مزيد من التراجع

تراجع الدولار الخميس 26 نوفمبر، إذ دفعت بيانات اقتصادية أميركية سلبية والتفاؤل بشأن لقاحات فيروس كورونا المستثمرين إلى الإقبال على العملات الأكثر مخاطرة المرتبطة بالسلع الأولية العالمية والأسواق الناشئة.

وجرى تداول الجنيه الإسترليني بالقرب من أعلى مستوى في أكثر من شهرين مقابل الدولار، فيما يترقب المستثمرون تفاصيل المحادثات التجارية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع. وسجل الدولار 1.1926 مقابل اليورو مقتربا من أقل مستوى في أكثر من أسبوعين.

ولم يطرأ تغير يذكر على الدولار مقابل الين الياباني وجرى تداوله عند 104.31 ين. واقترب مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات من أدنى مستوى في أكثر من شهرين.

هذا وساد الفتور معاملات الدولار، إذ تغلق الأسواق في وقت لاحق اليوم الخميس لعطلة عيد الشكر.

وانخفضت بيتكوين، العملة المشفرة الأكثر رواجا، إلى 17.895 دولار بعد محاولة فاشلة في تجاوز أعلى مستوياتها عند 19.666 دولار في ديسمبر كانون الأول 2017.

وحوم الدولار الأسترالي قرب أعلى مستوياته منذ سبتمبر أيلول مدعوما بتحسن شهية المخاطرة وقوة الطلب على السلع الأولية في الصين التي تصدرها أستراليا.

وجرى تداول الدولار النيوزيلندي قرب أعلى مستوياته في أكثر من عامين.