رئاسة المملكة لقمة (G20) توّجت بالتوافق على المبادرات المطروحة وبيان الرياض الختامي

الرياض 7 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 22 نوفمبر 2020 م واس
أكد معالي وزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان، أن البيان الختامي لقمة مجموعة العشرين حظي بتوافق جميع قادة الدول أعضاء المجموعة، الأمر الذي توّج رئاسة المملكة والمبادرات المطروحة من خلالها بالنجاح المطلق.
وأوضح معاليه أن رئاسة المملكة لقمة (G20)، ركزت على اغتنام فرص القرن الـ 21 للجميع دون استثناء، منوهاً بالمبادرة التي شددت عليها المجموعة واتفقت معها، ذات العلاقة بضرورة مساعدة الدول النامية، وتقديم الدعم للدولة الفقيرة، عادّها من أهم مخرجات القمة، خصوصاً فيما يتعلق بتعليق سداد الديون لستة أشهر وتمديدها ستة أشهر أخرى.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي لرئاسة المملكة للدورة الـ 15 لاجتماعات قمة قادة مجموعة العشرين (G20)، الذي عقده معالي وزير المالية، ومعالي الشيربا السعودي للمجموعة الدكتور فهد بن عبدالله المبارك، اليوم، في الرياض، عقب انتهاء أعمال القمة، حيث سلّطا الضوء على بيان الرياض والمبادرات التي نالت توافق الدول الأعضاء، لاسيما الجديدة من تلك المبادرات خلال اجتماعات القادة التي استمرت يومين، في العاصمة الرياض.
ولفت معالي وزير المالية الانتباه إلى أجندة المملكة الطموحة جداً، التي بادرت بها في بداية العام، والأجندة الأخرى التي أضيفت بعد الأضرار الكبيرة التي صاحبت جائحة “كورونا”، وتضمنت مبادرات لدعم الاقتصادات العالمية، بهدف المحافظة على صحة الناس وعلى سبل معيشتهم، ليس لشعوب الدول أعضاء المجموعة فحسب، بل جميع شعوب العالم، وهي المبادرة التي حظيت بتوافق تام من جميع قادة الدول الأعضاء، مؤكداً أن رئاسة المملكة لهذه القمة شهدت تعاوناً منقطع النظير من دول المجموعة وتحديداً من مجموعات التواصل، وهذا مدعاة للفخر، إذْ حدث هذا خلال رئاسة المملكة لهذه الدورة، لاسيما في ظل الظروف الراهنة، التي كانت تحدياً بحد ذاتها.