المشاريع الناشئة في السعودية.. فرص لرواد الأعمال

أتاحت التطورات البنيوية التي تمر بها بها المملكة الكثير من الفرص، كما صارت هناك الكثير من أفكار المشاريع الناشئة التي من المرجح أن تحظى بنجاح وافر في السعودية؛ ذلك لأننا، وبعد إطلاق رؤية 2030 تحديدًا، بتنا أمام نمط جديد من التنظيم الاجتماعي، ناهيك عن أن الاقتصاد ذاته شهد تحولات على صعيد النسق ذاته.

وهناك عزم أكيد لدى قيادة المملكة الرشيدة على تقليص الاعتماد على النفط، والعمل على تنويع مصادر الاقتصاد، وفتح آفاق جديدة لأبناء وبنات الوطن.

اقرأ أيضًا: الزراعة بدون تربة.. تاريخها وفوائدها

المشاريع الناشئة في السعودية

من جانبه، يشير «رواد الأعمال» إلى أبرز المشاريع الناشئة التي يمكن إطلاقها في المملكة وذلك على النحو التالي:

نادي رياضي نسائي

أحد التحولات الجوهرية التي حدثت في المملكة على الصعيد الاجتماعي تحديدًا هو منح المرأة المزيد من الحرية، والسماح لها بقيادة السيارة، ومؤخرًا السماح تنظيم الفعاليات النسائية الخاصة مثل دوري كرة القدم النسائي وغيره.

وكان نتيجة هذا التحول أن زادت مشاركة المرأة في الأنشطة الرياضية، بحسب إحصائيات وزارة الرياضة، خلال الأعوام القليلة الماضية، بنسبة 150%.

هذه المعطيات تشير إلى أن مشروع نادي رياضي نسائي قد يُعد أحد أبرز المشاريع الناشئة في السعودية التي يمكن لرائد الأعمال أن يخوضها وهو مطمئن البال.

إذ إن هناك قبولًا مجتمعيًا عامًا لهذه الخطوة، كما أنه من المؤكد أن النساء الراغبات في الانخراط في أي نشاط رياضي قد يقبلن على هذا النادي الرياضي النسائي، وهو الأمر الذي يعني أن الطلب سيكون معقولًا إن لم يكن مرتفعًا على مشروع كهذا.

ويجب على رواد الأعمال الاستفادة من هذه المعطيات، واقتناص فرصة بحث الكثير من النساء عن متنفس يمارسن فيه أي نوع أو نشاط رياضي.

اقرأ أيضًا: أفكار مشاريع مربحة في مجال الأشغال اليدوية

بيع وتغليف الهدايا

هذا أيضًا أحد أبرز المشاريع الناشئة ليس في السعودية وحدها وإنما في الوطن العربي بشكل عام؛ ذلك لأن فكرة الهبة أو الهدية موجودة ومن أقدم مراحل الاجتماع الإنساني، فالناس يهدون إلى بعضهم الهدايا والهبات، بل يعتبرونها تعبيرًا عن المودة والحب.

ورائد الأعمال الذي يقرر خوض هذه التجربة إنما هو يحاول الاستفادة من إرث اجتماعي طويل وضارب الجذور، ويجنّده لصالحه. والأساس في هذا المشروع أمران: التميز؛ فهذا هو العامل الأساسي في الهدية من الأساس؛ إذ يريد الناس الحصول على شيء فريد لا يشاركهم فيه أحد.

أما الأمر الثاني فهو العمل على تلبية أذواق أكبر قدر من العملاء المستهدفين، والمنطقي بطبيعة الحال أنك لن تستطيع إرضاء كل الفئات والشرائح في المجتمع، ومن ثم كلما كنت أكثر تحديدًا في الفئة التي تستهدفها كنت أقدر على تلبية أذواقهم.

ويتسم هذا المشروع بعدة مزايا؛ أبرزها أنه لا يحتاج إلى رأس مال كبير، ولا إلى عمالة كبيرة، سوى أن العامل الحاسم هنا هو التسويق الناجح للمشروع، وتلبية طموحات الفئة المستهدفة بأكبر قدر ممكن.

اقرأ أيضًا: كيف تربح من تقلب أسعار الذهب؟.. أسرار تجارة المعدن الأصفر

بيع الأبواب الخشبية

فيما يخص مجال الأعمال الخشبية يمكن القول إن هناك نوعين من المشاريع الناشئة؛ إما بيع الأبواب الخشبية أو تصنيعها، ولكل منهما متطلبات خاصة، وطريقة معينة في التسويق، وعدد معين من العمالة.

غير أن بيع الأبواب الخشبية أسهل، كما هو معروف بداهة من تصنيعها، لكن التحدي الأساسي هو معرفة كيفية تسويقها، خاصة أن هناك الكثير من أنواع الأبواب غير الخشبية التي تنافسها.

إذًا، العبرة هنا في العثور على المشترين، ومن قبل ذلك معرفة كيفية إقناعهم بشراء هذه الأبواب، وبعدها سيكون نجاح المشروع مضمونًا.