الأطفال أكثر عرضة للإصابة في الموجة الثانية لـ«كورونا»

ارتفع عدد الأطفال المصابين بفيروس كورونا «بشكل ملحوظ» في الموجة الثانية مقارنة بالموجة الأولى، بحسب مستشارين علميين، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وأصبح الأطفال الآن أكثر عرضة من البالغين لأن يكونوا هم الأشخاص الذين ينقلون عدوى «كوفيد – 19» إلى الأسرة.

لكن العائلات التي لديها أطفال ليست أكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة من الفيروس.

وقال الاتحاد الوطني للتعليم إنه «منزعج» من عدد الأطفال الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس.

ولطالما كان الدور الدقيق الذي يلعبه الأطفال في نقل فيروس كورونا سؤالاً مفتوحاً.

ومن الواضح أن الشباب كمجموعة معرضون لخطر ضئيل للغاية للإصابة بأعراض خطيرة من الفيروس. وهناك أيضاً بعض الأدلة التي تشير إلى أن الأطفال الأصغر سناً أقل عرضة للإصابة به في المقام الأول.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالأطفال الأكبر سناً، فإن دورهم في نقل الفيروس كان أقل وضوحاً.

وتوضح مراجعة نشرت في 13 نوفمبر (تشرين الثاني) الأدلة المتزايدة على أن الأطفال الأكبر سناً يمكنهم التقاط ونقل «كوفيد – 19» بمعدلات مماثلة للبالغين.

ومنذ الوقت الذي أعيد فيه فتح المدارس في سبتمبر (أيلول)، أظهر عدد متزايد من الأطفال إصابتهم بالفيروس التاجي. لكن الدراسة تقول إن مدى انتقال العدوى في المدارس «غير مثبت ويصعب إثباته».

وأظهرت دراستان رئيسيتان أجراهما مكتب الإحصاء الوطني وإمبريال كوليدج لندن أن الإصابات بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً كانت تتزايد في سبتمبر.

بحلول شهر أكتوبر (تشرين الأول)، يمكن رؤية الزيادات في جميع الفئات العمرية من 2 إلى 24 عاماً.

ومع ذلك، كانت هناك علامات على ارتفاع العدوى بين السكان بشكل أوسع قبل عودة الأطفال للمدارس.

وقالت المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ التابعة للحكومة البريطانية في وقت سابق إن إعادة فتح المدارس من المرجح أن تزيد من انتقال الفيروس.

كما اعترف كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا كريس ويتي بذلك، لكنه قال إنه يجب إجراء مقايضات للسماح للمدارس بالبقاء مفتوحة أثناء السيطرة على الفيروس.

وقال البحث إن هناك «أضراراً تعليمية وتنموية وصحية عقلية كبيرة بالمدارس التي يتم إغلاقها».

وشهد تلاميذ المدارس والشباب ارتفاعاً أسرع في الإصابات مقارنة بالفئات العمرية الأخرى في الموجة الثانية.

وقال البروفسور مارك وولهاوس من جامعة إدنبرة إن هذا «لم يكن مفاجئاً نظراً لأن المدارس تعمل بشكل أقرب إلى الحياة الطبيعية من معظم أجزاء المجتمع الأخرى».

مع ذلك، لم يكن من المرجح أن يصاب المعلمون بفيروس «كورونا» أكثر من غيرهم من العمال، وفقاً للبيانات.

وقالت الدكتورة سارة لويس، عالمة الأوبئة بجامعة بريستول، إن هذه النتائج «مطمئنة» واقترحت أن «الإجراءات المتبعة للحد من انتقال العدوى في المدارس تعمل بشكل جيد».

وكان الأشخاص الذين يعيشون مع أطفال يرتادون المدارس الثانوية أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بنسبة 8 في المائة.

لكن البحث الذي أجرته كلية لندن للصحة والطب الاستوائي وجامعة أكسفورد وجد أن الأشخاص الذين يعيشون مع أطفال تقل أعمارهم عن 18 عاماً لا يواجهون خطراً متزايداً للإصابة بمرض خطير من «كوفيد – 19».