هشام مكمّل يحذر من تدهور خطر وشامل.. والدولار أولاً!

حذّر رئيس جمعية الضرائب اللبنانية هشام المكمل انه مع استمرار التعقيدات التي تواجه ملف تشكيل الحكومة الذي من شأنه ضرب ما تبقى من مقومات وقدرات اقتصادية واستمرار التدهور السريع للاقتصاد الوطني بكافة قطاعاته ومكوناته.
وتوقع المكمل ان يعاود سعر صرف الدولار صعوده مقابل الليرة بقفزات ملحوظة، الأمر الذي من شأنه تعميق التراجع الدراماتيكي للقدرة الشرائية للبنانيين، وحصول موجة إقفال كبيرة للمؤسسات الخاصة مع ما يترافق معها من ارتفاع معدلات البطالة بشكل هستيري.

وإذ رأى ان استمرار التعاطي غير المسؤول مع الملف الحكومي سيخنق أي بصيص أمل للنهوض بالاقتصاد اللبناني، أشار الى ان حجم السوق يضمحل بشكل سريع جداً في ظل غياب اي محاولات للإنقاذ، معتبراً ان ارقام صندوق النقد الدولي ليست الا خير دليل على السواد الذي يحيط بالمشهد الاقتصادي اللبناني وعلى تداعياته القاسية على حياة اللبنانيين.

وحذر المكمل من ان الخطر الأكبر يكمن في قيام الدولة باقرار سلة من الزيادات الضريبية والرسوم والتي ستأتي على حساب المواطنين لتغطية نفقاتها، وذلك في ظل تدهور وارداتها المالية نتيجة عدم قدرة المكلفين على سداد رسومهم وضرائبهم والتزاماتهم المالية الحالية من جهة والتراجع الحاد الواردات من الرسوم الجمركية والذي قارب الـ50 او 60 بالمئة نتيجة انخفاض مستويات الاستيراد بهذا المستوى.