“أبوظبي للتنمية” يبحث تعزيز التعاون الاستثماري مع أوزبكستان

أبوظبي في 10 نوفمبر / وام/ التقى سعادة محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية أمس في قصر الإمارات معالي سردار عمر زاقوف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الاستثمارات والتجارة الخارجية في أوزبكستان وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين.

وبحث الطرفان العلاقات الثنائية وسبل تنميتها وتطويرها في مختلف المجالات، خاصة فيما يتعلق بتعزيز التعاون الاقتصادي بين صندوق أبوظبي للتنمية وحكومة أوزبكستان، والنظر في الفرص الاستثمارية والتنموية المشتركة وإمكانية وتوسيع آفاقها.

وعلى هامش اللقاء تم توقيع مذكرة تفاهم بين شركة أبوظبي أوزبك للاستثمار، والتي يمتلك صندوق أبوظبي للتنمية 75% منها وشركة موانئ دبي العالمية، حيث وقع المذكرة راشد محمد الكعبي رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي أوزبكستان للاستثمار، ومن جانب موانئ دبي محمد المعلم المدير التنفيذي، مدير عام موانئ دبي العالمية.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تعزيز التعاون الاستثماري المشترك في أوزبكستان خاصة في قطاع النقل والخدمات اللوجستية والذي يعتبر من أهم القطاعات الحيوية في أوزبكستان ويساهم في تنشيط حركة التجارة وربط مناطق الإنتاج بمناطق الاستهلاك، وتأمين انتقال الأفراد والبضائع لتحسين كفاءة العمليات الإنتاجية.

وقال سعادة محمد سيف السويدي إن دولة الإمارات ترتبط بعلاقات وثيقة مع أوزبكستان، حيث يحرص الصندوق على تعزيز آفاق التعاون المشترك مع أوزبكستان في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية لتحقيق التنمية المستدامة في البلاد، مشيرا إلى أن تمويلات واستثمارات الصندوق المشتركة مع الجانب الأوزبكي تصل إلى نحو 380 مليون درهم.

وأضاف السويدي ” أن زيارة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الاستثمارات والتجارة الخارجية في أوزبكستان لدولة الإمارات تشكل فرصة هامة لبحث كافة أوجه التعاون بين الجانبين، لا سيما وأن الصندوق يتطلع لزيادة الفرص الاستثمارية في القطاعات الاقتصادية المتنوعة، فضلا عن دراسة تمويل مشاريع استراتيجية جديدة تساهم في تحقيق النمو الاقتصادي في أوزبكستان، ليس ذلك فحسب بل يتطلع الصندوق من خلال الشركة الاستثمارية إلى فتح آفاق جديدة واستقطاب استثمارات إماراتية ودولية للمساهمة في تنمية جمهورية أوزبكستان”.

من جانبه، أشاد معالي سردار عمر زاقوف بالدور الريادي لدولة الإمارات، متمثلا في صندوق أبوظبي للتنمية الذي يعمل على مساعدة الدول النامية لتحقيق أهدافها التنموية، لافتا إلى أن المشاريع الاستثمارية والتنموية التي مولها الصندوق تشكل نقلة نوعية لتطوير القطاعات الحيوية في أوزبكستان، كما وستساهم الشركات الاستثمارية المشتركة بين الجانبين في دعم الاقتصاد وتوفير فرص العمل وتحقيق التنمية المستدامة.

جدير بالذكر أنه تم تأسيس شركة أبوظبي أوزبك للاستثمار برأسمالها 100 مليون دولار، في عام 2019 حيث يمتلك الصندوق 75% منها، وتقوم الشركة بالنظر في الفرص الاستثمارية المتاحة ودراسة الاستثمار في عدة مجالات اقتصادية كالسياحة والزراعة والنقل والتمويل وغيرها من القطاعات، حيث بدأت الشركة في تمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة بالتعاون مع البنوك المحلية.

كما تم تأسيس شركة سمرقند للاستثمارات السياحية والمملوكة لشركة أبوظبي أوزبك للاستثمار بحصة 75%، إذ تعمل الشركة على إنشاء فندق من فئة الخمس نجوم في مدينة سمرقند التاريخية للمساهمة في تعزيز النشاط السياحي في البلاد .. كما مول الصندوق مشروعا لتطوير البنية التحتية في سمرقند بقيمة 18.4 مليون درهم إماراتي، إضافة إلى مشاريع صيانة الطرق العامة في إقليم قراقل باغستان بقيمة 3.7 مليون درهم.