العيراني: لتعويض التجار بدلا من إغلاق الاسواق بالمداورة

طالب رئيس جمعية تجار جونيه وكسروان الفتوح سامي العيراني ب “إغلاق البلد وحجره والرقابة الشديدة للوافدين عبر المطار وتعويض التجار بدلا من اغلاق الاسواق التجارية بالمداورة، وخصوصا أن الاصابات بكورونا لا تأتي من المحال التجارية”.

وقال في تصريح: “تفاجأت الأسواق في بداية الأسبوع مرة أخرى بإغلاق أجزاء منها بسبب جائحة كورونا بخاصة الواقعة على سواحل المتن، بعبدا، كسروان وجبيل بالرغم من التحذيرات والتوضيحات المتكررة من جمعيات التجار”، سائلا “إلام ترمون بتقطيع أوصال الأسواق بإغلاق بعضها بالمداورة؟ الكورونا ليست عندنا بل عند الناس الذين يدفعون الى الاكتظاظ في الشوارع والمجمعات السياحية وفي المناسبات الاجتماعية والوزارات الخدماتية ووسائل النقل، حيث أن معظمهم لا يأخذ على محمل الجد هذا الخطر المحدق بهم، فيستخفون بالتدابير الاحترازية كارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي، هذا في ظل تراخي المراقبة الأمنية المولجة بتطبيق قرارات الداخلية، خاصة في البلدات الجبلية النائية”.

ورأى أن “الحل الوحيد والاكثر فعالية بحسب خبراء وبعض من في السلطة “المبادرة الى إغلاق البلد وحجره بكامله مع المراقبة الشديدة للوافدين عبر المطار، خاصة من الدول الموبوءة، ومن كافة المعابر الحدودية، مع إلزام الناس بالتدابير الوقائية تحت طائلة العقوبات الصارمة”.

وختم العيراني متوجها الى المعنيين: “نأمل أن تأتونا بحلول ذات جدوى وتدابيرأكثر نجاعة وشمولية للقضاء على هذه الآفة، وأن تنتهجوا نهج الدول التي لديها خبرة بالتعامل مع هذا الفيروس القاتل، وكفوا عن استهداف القطاع التجاري الذي يعاني انهيارا مدمرا، وكفوا عن العبث بمصائر الناس”.

الوطنية