الخبير المالي والاقتصادي مروان إسكندر: انخفاض الدخل القومي أخطر من تدهور الليرة

رأى الخبير المالي والاقتصادي مروان اسكندر أن انخفاض سعر صرف الدولار الاميركي، ولو بشكل غير ثابت، يؤشر الى ارتياح الأسواق النقدية حيال إمكانية تأليف حكومة، مؤكدا أن المشكلة الاكبر والاخطر من تدهور العملة الوطنية، هي انخفاض الدخل القومي 25%، نتيجة السياسة النقدية المعتمدة لضبط سعر صرف الليرة اللبنانية خارج المصارف.

ولفت اسكندر في تصريح لـصحيفة “الأنباء” الكويتية الى ان حصول صدمة ايجابية حيال سعر صرف الدولار مقابل الليرة، تبقى امكانية قائمة وبقوة، في حال تشجع الرئيس المكلف سعد الحريري على تشكيل حكومة ثقة حقيقية، اي حكومة من خارج التمثيل السياسي.

وأشار الى انه حتى لو تشكلت حكومة متحررة من التأثيرات الحزبية والسياسية، فإن عودة النمو، والاستثمارات، وحرية الصرف، لن تحصل قبل ثلاث سنوات من تاريخ ولادتها، أي في السنوات الاولى للعهد الذي سيلي عهد الرئيس ميشال عون.

اما في حال اتت التشكيلة الحكومية مستنسخة عن سابقاتها، فأكد اسكندر ان اي حكومة تحمل بصمات حزبية ومحاور سياسية، «فعلى لبنان واللبنانيين السلام».