تقرير بنك عوده: مراوحة في الأسواق المالية بانتظار الدخان الأبيض الحكومي

كتبت صحيفة “النهار” :

فيما الكتمان يغلّف مشاورات التأليف الحكومي وبانتظار أن يتصاعد الدخان الأبيض منذراً بولادة حكومة جديدة تطبّق “الورقة الفرنسية” وتنكبّ على تطبيق ورشة الإصلاحات وإعادة العافية للاقتصاد الوطني، شهدت الأسواق المالية اللبنانية استقراراً نسبياً في سعر صرف الدولار في السوق السوداء لتداول العملات ومراوحة نسبية في الأسعار في أسواق الأسهم وسندات الأوروبوند، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، شهدت السوق السوداء مناخاً من الترقب بانتظار حلحلة العقد في طريق استكمال التشكيل الحكومي، حيث سجل سعر صرف الدولار تغيراً هامشياً ليتراوح بين 6725 ل.ل. و6775 ل.ل. في نهاية هذا الأسبوع مقابل 6800 ل.ل.-6950 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق. وعلى صعيد سوق الأسهم، تراجع قليلاً مؤشر الأسعار بنسبة 0.4% أسبوعياً، فيما زادت أحجام التداول أكثر من الضعف. وعلى المستوى التراكمي، بلغ مجموع قيمة التداول الاسمية في بورصة بيروت زهاء 197 مليون دولار خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2020، بزيادة نسبتها 12.5% مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2019، علماً أن أسهم “سوليدير” استحوذت على 75% من النشاط وسط إقبال مستمر من قبل المتعاملين على تحويل توظيفاتهم من الأسهم المصرفية إلى الأسهم العقارية باعتبارها ملاذ آمن. وفي سوق سندات الأوروبوند، راوحت الأسعار مكانها على طول منحنى المردود وسط ترقب لمسار التأليف الحكومي، إذ بلغت 13.38 سنتاً للدولار الواحد كحد أدنى و16.13 سنتاً للدولار الواحد كحد أقصى.

في سوق النقد: ظل معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً عند 3% هذا الأسبوع في ظل استمرار توفر السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد، علماً أن سعره الرسمي يبلغ 1.90%. في موازاة ذلك، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 15 تشرين الأول 2020 أن الودائع المصرفية المقيمة واصلت تقلصها للأسبوع الثاني على التوالي بقيمة 519 مليار ليرة. ويعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 124 مليار ليرة (وسط تراجع في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 140 مليار ليرة وزيادة في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 16 مليار ليرة)، كما انخفضت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 395 مليار ليرة. في هذا السياق، تراجعت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (م4) بقيمة 140 مليار ليرة وسط نمو مستمر في حجم النقد المتداول بالليرة بقيمة 421 مليار ليرة وتراجع في سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 42 مليار ليرة. على المستوى التراكمي، تكون الودائع المصرفية المقيمة قد راكمت تقلصات بنحو 19200 مليار ليرة منذ بداية العام 2020 نتيجة انخفاض الودائع المقيمة بالليرة بقيمة 14600 مليار ليرة وتراجع الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بنحو 4600 مليار ليرة.

في سوق سندات الخزينة: أظهرت النتائج الاولية للمناقصات بتاريخ 29 تشرين الأول 2020 أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر (بمردود 3.50%)، ففئة السنة (بمردود 4.50%) وفئة الخمس سنوات (بمردود 6.0%). إلى ذلك، أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 22 تشرين الأول 2020 اكتتابات بقيمة 193 مليار ليرة توزعت كالتالي: 10 مليار ليرة في فئة الستة أشهر (بمردود 4.0%) و115 مليار ليرة في فئة السنتين (بمردود 5.0%) و68 مليار ليرة في فئة العشر سنوات (بمردود 7.0%). في المقابل، ظهرت استحقاقات بقيمة 27 مليار ليرة، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي بقيمة 166 مليار ليرة.

في سوق القطع: بعد التراجع اللافت الذي سجله سعر صرف الدولار في السوق السوداء بنحو 2000 ليرة في الأسبوعين الماضيين على وقع انطلاق مشاورات التكليف وصولاً حتى تسمية الرئيس المكلف، سجلت السوق خلال هذا الأسبوع تحركات هامشية خجولة في سعر الصرف وسط ترقب لمسار التأليف الحكومي ولمجريات اللقاءات السياسية التي بقيت بعيدة عن الصخب السياسي. في هذا السياق، تراوح سعر صرف الدولار في السوق السوداء بين 6725 ل.ل. و6775 ل.ل. في نهاية هذا الأسبوع بالمقارنة مع 6800 ل.ل.-6950 ل.ل. في نهاية الأسبوع السابق، في حين أبقت نقابة الصرافين تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة وبهامش متحرك بين الشراء بسعر 3850 ل.ل. كحد أـدنى والمبيع بسعر 3900 ل.ل. كحد أقصى.

في سوق الأسهم: شهدت بورصة بيروت تراجعاً طفيفاً في الأسعار هذا الأسبوع نسبته 0.4%، مدفوعاً بانخفاض في أسعار أسهم “سوليدير” وبعض الأسهم المصرفية. فمن أصل 7 أسهم تم تداولها، تراجعت أسعار 4 أسهم، في حين زادت أسعار سهمين وظل سعر سهم واحد مستقراً. في التفاصيل، قادت إيصالات إيداع “بنك لبنان والمهجر” الأسعار نزولاً في البورصة حيث سجلت انخفاضاً نسبته 7.2% إلى 2.45 دولار، تلتها إيصالات إيداع “بنك عوده” بنسبة -5.9% إلى 0.95 دولار، فأسهم “سوليدير ب” بنسبة -0.4% إلى 15.63 دولار ومن ثم أسهم “سوليدير أ” بنسبة -0.3% إلى 15.79 دولار. في المقابل، زادت أسعار أسهم “الإسمنت الأبيض اسمي” بنسبة 3.1% إلى 3.61 دولار. وارتفعت أسعار أسهم “هولسيم لبنان” بنسبة 0.1% إلى 13.02 دولار. إلى ذلك، ظلت أسعار أسهم “بنك بيمو” مستقرة عند 1.20 دولار. وعلى صعيد أحجام التداول، زادت قيمة التداول الاسمية أكثر من الضعف أسبوعياً لتبلغ زهاء 4.4 مليون دولار، بحيث استحوذت أسهم “سوليدير” على 93% من النشاط.

سوق سندات الأوروبوند: خيّم مناخ من الترقب على سوق سندات الأوروبوند هذا الأسبوع بانتظار ما ستؤول إليه المشاورات الحكومية، فيما الآمال معلّقة على تأليف حكومة “مهمّة” إنقاذية تنتشل لبنان من حلقات انهياراته وتطلق عجلة الإصلاحات الهيكلية المرجوة وتستأنف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. في هذا السياق، سجلت سوق سندات الأوروبوند اللبنانية استقراراً نسبياً في الأسعار على طول منحنى المردود. إذ تراوحت أسعار سندات الدين السيادية بين 13.38 سنتاً للدولار الواحد و16.13 سنتاً للدولار الواحد في نهاية هذا الأسبوع مقابل 13.50-16.25 سنتاً للدولار الواحد في نهاية الأسبوع السابق. عليه، بلغ متوسط المردود المثقل 56% في نهاية هذا الأسبوع مقابل 55% في نهاية الأسبوع السابق.